إنتاجها   
[ حتى لا يسقط التاج ]
عدد التعليقات : 0
الكاتب:

اسم المحاضرة: حتى لا يسقط التاج.

إعداد وتقديم : د. قذلة القحطاني.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستهديه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، اللهم لك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالإيمان، ولك الحمد بالقرآن، كبتَّ عدونا، وبسطت رزقنا، وأظهرت أمننا، ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا، اللهم لك الحمد بكل نعمة أنعمت بها علينا من قديم أو حديث، أو سر أو علانية، أو خاصة أو عامة، لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد إذا رضيت، اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا كما يحب ربنا ويرضى، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم أنت أحق مَن ذُكِر، وأحقُ مَنْ عُبِدَ، وأنصَرُ مَن ابْتُغِيَ، وأرأَفُ مَنْ مَلَكَ، وأجودُ مَنْ سُئِلَ، وأوسعُ مَن أعطى، أنت الملك لا شريك لك، والفرد لا ند لك، كلُ شيْءٍ هالكٌ إلا وجهك، لن تُطاعَ إلا بإذنك، ولن تُعصى إلا بعلمك، تطاعُ فتشكُر، وتُعصى فتغفر، أقربُ شهيد، وأدنى حفيظ، حُلْتَ دون الثغور، وأخذتَ بالنواصي، وكتبتَ الآثار، ونسختَ الآجال، القلوب لك مُفْضِيَة، والسر عندك علانية، الحلال ما أحللتَ، والحرام ما حرّمتَ، والدين ما شرعتَ، والأمرُ ما قضيْتَ، والخلقُ خلقُكَ، والعبدُ عبدُكَ، اللهم إني أسألك بهذه الساعة أن تتقبل منا، وتتوب علينا، إنك أنت التواب الرحيم، اللهم لك الحمد على ما جمعتنا على ذكرك، اللهم لك الحمد أن أكرمتنا بهذا المجلس، وأكرمتنا بهذه الصحبة، اللهم لك الحمد أن أكرمتنا بشريعتك، اللهم لك الحمد أن أكرمتنا بالحجاب، اللهم اجعلنا من أهل الحجاب، واسترنا في الدنيا والآخرة يا ذا الجلال والإكرام، اللهم بيِّض هذه الوجوه يوم تبيَضُّ وجوه وتسوَدُّ وجوه.







تاريخ المادة: 17/11/1437.