الاستشارات
العنوان: قطيعة بين أمي وجدّتي
التصنيف:
المستشار: أ/ منيرة العيبان.
رقم السؤال: 1295
التاريخ: 4/7/1434
السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

منذ بداية زواج أمي وأبي حصلت مشكلة كبيرة أدّت إلى قطيعة بين أمي وجدتي (والدة أبي)؛ مما أدّى إلى عدم دخول جدتي منزلنا في وجود أمي, وفي المناسبات الكبيرة والأعياد نذهب مع والدي لزيارة جدتي وقضاء بعض من الوقت معها, قبل 3 أشهر توفي والدي ولم تأتي العزاء في منزلنا, ذهبنا أنا وأخوتي وقمنا بتعزيتها, وطلبنا منها زيارتنا ونسيان ما فات؛ فقبلت ورحبت بذلك, إلا أن أمي عندما علمت بذلك غضبت, وقالت أنها لن تستقبلها إن حضرت, ما رأيكم؟ ماذا علينا أن نفعل أنا وأخوتي؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

في البداية أسأل الله أن يغفر لوالدكم ويرحمه ويجعل مثواه الجنة، ثم إنّ مبادرتكِ في صلة رحمكِ  مبادرة رائعة؛  فكل ما عليكِ أنتي وإخوتكِ مايلي:

1- ألاّ تقطعوا صلتكم بجدتكم, وداوموا على الاتصال بها وزيارتها وبرّها.

2-أما بالنسبة إلى والدتكِ حاولي أنتي وإخوتكِ الجلوس معها ومحاورتها بأسلوب جميل, ومن الممكن القيام بإهداءها هدية بسيطة ويليها حديثٌ مُنمّق؛ يوضّح لها أن جدتكم تكنّ لها المحبة وأنها قد نسيت ما فات.

3- ذكّروها أن هذه الدنيا لا تستحق كل هذه المشحانة, وكلنا ذاهبون ولن يبقى سوى العمل الصالح.

4-لا تنسون الدعاء, والرجوع إلى الله بالأعمال الصالحة.

أسأل الله أن يجمع شتاتكم ويعينكم على كل خير, وأسأل الله لكم التوفيق أختي الغالية ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ