الاستشارات
العنوان: ذنوبي تحاصرني !!
التصنيف:
المستشار: أ.د.سعود الفنيسان.
رقم السؤال: 1160
التاريخ: 4/7/1431
السؤال

مشكلتي باختصار أنني فتاة غرقت في الذنوب ، والمعاصي ثم تبت إلى الله ، وتذوقت حلاوة الإيمان ، ولكن عدت إلى الذنوب مع إن ظاهري الصلاح ُحرمت اللذة ، وُحرمت من كثير من الطاعات بسبب ذنوبي مع إني ناجحة جدا في دراستي بفضل الله ، ولكن هناك هم يحاصرني دائما، وهو جهاز الحاسب الآلي الذي أحضرته دون رضى والدتي ، ومكوث أخي عليه الساعات الطوال ، وأعلم أنه يسيء استخدامه وشعوري بالذنب يقتلني ، وكأن ذنوبه كلها على ظهري فهل أنا مذنبة ، وماذا أفعل؟ أرجوكم أجيبوني وجزاكم الله خير الجزاء ، ورزقكم سعادتي الدنيا، والآخرة .

-------------------------------------------------------

الإجابة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وصحابته أجمعين  وبعد :

اعلمي أيتها الأخت الفاضلة أن الذنوب كالأمراض المستعصية تفتك بالإنسان  ، ولكن الكثير من الناس لا يحس بذلك لموت قبله أو ضعف إيمانه ، ولكثرة ذنوبه فيعالجون من الأمراض الحسية الجسدية ، وينسون الأمراض الخفية ( المعاصي ، والذنوب ) ورحم الله الإمام الشافعي حين قال:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي

فأرشدني إلى ترك المعاصي

وقال لي إن العـــــلم نــــور

ونـــور الله لا يؤتاه عاصــي

وقال سفيان الثوري :( ليس عدوك الذي إن قتلته كان لك به الأجر إنما عدوك نفسك التي بين جنبيك فقاتل هواك أشد مما قاتل عدوك) ؛فأكثري من الطاعات ، و النوافل خاصة ، وبري بأمك حية وميتة ، ودعي جهاز الحاسب فلا تدخلي على المواقع التي كنت تشاهدينها فيه ، وإذ كنت بحاجة ماسة له فاستخدميه بما ينفع ولا تطيلي الجلوس عليه أما خوفك من استخدام أخيك له فيما تكرهين فلا أثم عليك من فعله ، وإنما الإثم عليه {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}[ المدثر : 38] ، {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}[الزمر : 7] ، وعليك بمناصحته بأن يتركه أو يجتنب المواقع، والمشاهد السيئة ؛ وفقك الله وأعانك وثبتك على الحق .

-------------------------------------------------------